Rehaby Logo
الاثنين 24 محرّم، 1441 - 23 سبتمبر، 2019

أحدث الأخبار:

عناوين الأخبار

د. إيهاب الحكيم.. وحوار حول الفشل الكلوي عند الأطفال



 
* أجرينا بحثًا حول الاضطرابات النفسية لدى الأطفال المعالجين بالغسيل الكلوي فوجدنا أن جميعهم يعانون من القلق، وأن 70% منهم يعانون من الاكتئاب
وهذا يوضح حجم المشاكل النفسية التي يعانون منها ونحتاج أن نتعامل معها.

كتبت- مروة فتحي

الأطفال هم زهور الحياة ومبعث سعادة الآباء والأمهات.. وقد يحدث أن يصاب بعض الأطفال بأمراض خطيرة أو مزمنة، فتنقلب حياة الأسرة إلى مأساة.. وقد تزيد المأساة إذا كان العلاج مستمرًا ويحتاج إلى مصروفات عالية. أحد هذه الأمراض  الفشل الكلوي عند الأطفال، وقد أجرت شبكة " رحابي. نت"  حوارًا مع الأستاذ الدكتور إيهاب الحكيم، أستاذ طب الأطفال بكلية الطب جامعة عين شمس ومدير وحدة كلى الأطفال بمستشفي الأطفال، جامعة عين شمس (الدمرداش)، الحاصل على دكتوراه طب الأطفال من جامعة عين شمس، ودبلوم التدريب التخصصي الدقيق من جامعة باريس، وهو عضو مؤسس وأمين صندوق الجمعية المصرية لطب وزراعة الكلى للأطفال، وعضو الجمعيتين العربية والدولية لكلى الأطفال.  التقينا به بهدف عرض معاناة بعض أبنائنا ممن أغفل الإعلام مشكلتهم، ونسعى إلى تعريف سكان الرحاب بها، وبما يمكن أن نقدمه لهم لو تبنى أهل الرحاب مشروعًا لهذا الغرض.
ما نسبة الإصابة بالفشل الكلوي لدى الأطفال في مصر؟

كما في معظم الأمراض، لا توجد إحصائيات قومية عن نسبة الفشل الكلوي بين الأطفال المصريين، ولكن كمؤشر فإن عدد الأطفال الذين يعالجون بالغسيل الكلوي على مستوى الجمهورية يصل إلى حوالي 300 طفل. أما عن الأطفال المصابين بالقصور الكلوي ولم يصلوا بعد إلى الحاجة للغسيل فلا توجد أي إحصائيات مجمعة عنهم، ولكن أيضا كمؤشر فإن عددهم في وحدة جامعة عين شمس وحدها يبلغ 120 طفلا.

ما ترتيب مصر بين دول العالم في هذا المرض ؟
مما سبق تتضح صعوبة الإجابة على هذا السؤال في ظل غياب الإحصائيات القومية.

ما الأسباب الرئيسة للإصابة بهذا المرض؟
الفشل الكلوي قد يكون حادا أو مزمنا وتختلف الأسباب بين النوعين؛ فالحالات الحادة تنتج عن الجفاف أو التهابات الكلى الحادة أو بعض الأدوية أو السموم، أما الحالات المزمنة فتنتج عن عيوب خلقية بالكلى أو المسالك البولية أو التهابات مزمنة بالكلى.

هل هناك فرص للشفاء؟ وما النسبة تقريبا؟
فرص الشفاء مرتبطة بالأسباب، ولكنها تكون في الحالات الحادة فقط، أما الحالات المزمنة فتنعدم فيها هذه الفرص، وتسوء مع الوقت لتصل إلى مرحلة الغسيل.


هل هناك أبحاث جديدة تساعد في رفع نسبة الشفاء؟ وهل هناك ميزانية مخصصة لهذه الأبحاث؟

بالطبع الأبحاث لا تتوقف، ونحن في مصر نشارك فيها تبعا للإمكانيات، ولكن لا توجد ميزانية مخصصة لهذه الأبحاث.

هل تجد صعوبة في التعامل مع الأطفال المصابين من الناحية النفسية؟

الصعوبة لا تكون مع الأطفال فقط ولكن أيضا مع الأهل الذين يقع على عاتقهم عبء كبير في متابعة الطفل وإعطائه العلاج وتجنيبه المضاعفات. وقد أجرينا بحثًا في الوحدة حول الاضطرابات النفسية لدى الأطفال المعالجين بالغسيل الكلوي فوجدنا أن جميعهم يعانون من القلق، وأن 70% منهم يعانون من الاكتئاب وهذا يوضح حجم المشاكل النفسية التي يعانون منها ونحتاج أن نتعامل معها.


هل تستوعب مستشفي الدمرداش جميع الحالات المحولة إليها؟ وفي حالة النفي أرجو توضيح الأسباب.

سأتكلم عن وحدة الكلى، لا عن المستشفي ككل. فإن وحدة الكلى تستوعب كل الحالات المحولة إليها ولا توجد لديها مشكلة في هذا الشأن.

هل لدى المستشفي الإمكانيات اللازمة لعلاج هذا العدد؟

وحدة الكلى تتوفر لديها كل الإمكانيات المطلوبة لعلاج كل المرضى لديها، وما لا يتوفر عن طريق ميزانية المستشفي أو قرارات العلاج على نفقة الدولة تقوم الوحدة بتوفيره اعتمادا على التبرعات التي تقدم إليها بحيث يحصل المريض على أفضل مستوى من الخدمة.


كيف يتم التحويل إلى المستشفي؟

يتم استقبال الحالات المحولة في قسم الاستقبال بالمستشفي ثم يبلغ بها الطبيب المسئول في وحدة الكلى في أي وقت على مدار 24 ساعة ليتم عمل اللازم لها.


هل هناك طرق أو أساليب للعلاج في الخارج لم تطبق في مصر؟ ولماذا؟

نساير التطور العالمي في هذا المجال بشرط توفر إمكانياته في مصر وأن يكون في المتناول، حيث أن بعض الأدوية أسعارها عالية للغاية حتى بالنسبة لبعض المراكز في الخارج. فالمشكلة تكون إما في الأسعار أو في توفير الإمكانيات في مصر حيث أن أي منتج أو عقار جديد يمر بعدة مراحل لتتم الموافقة عليه وتسجيله في مصر قبل السماح باستخدامه.


ما تكلفه علاج الطفل خلال عام تقريبًا؟
بالنسبة للغسيل الدموي فإن وزارة الصحة تسدد 110 جنيهات عن كل جلسة للمريض، ولكن لتحقيق مستوى أفضل من الخدمة فإن الوحدة تتكلف 30 جنيها إضافية في كل جلسة يتم تغطيتها من التبرعات. فإذا علمنا أن المريض يحتاج إلى 12 جلسة شهريا يمكن حساب التكلفة السنوية. أما فيما يخص الأدوية فإن الوزارة تقدم علاجا شهريا لكل مريض بمبلغ 100 جنيه، وهذا لا يغطى عقار الإريثروبويتين اللازم لعلاج الأنيميا والذي تقوم الوحدة بتوفيره للمرضى من خلال التبرعات ويكلف نحو 40 ألف جنيه شهريا.


هل توجد قنوات رسمية مخصصة لاستقبال التبرعات؟
وحدة الكلى هي جهة حكومية غير مصرح لها بفتح حسابات في البنوك، وعليه فإن التبرعات المادية تقبل في خزينة مستشفي الأطفال مقابل إيصال استلام نقدية حكومي يتم بناء عليه إصدار خطاب شكر رسمي من المستشفي (مختوم رسميا) باسم المتبرع. أما التبرعات العينية (أدوية – مستلزمات – أجهزة) فيتم إضافتها رسميا لمخازن المستشفي ويتم إصدار خطاب شكر رسمي من المستشفي مقابل فاتورة الشراء وإذن الإضافة للمتبرع.


هل هناك مساعدات يمكن أن تقدم لهؤلاء الأطفال غير المساعدات المالية؟

في الطب، كثر الحديث مؤخرا عما يسمى نوعية الحياة، لأن الهدف من العلاج ليس فقط الحفاظ على حياة المريض ولكن أيضا توفير حياة أقرب ما تكون للطبيعية، مثل أقرانه الأصحاء، وأن يكون منتجا تبعا لسنه. وهذا يتطلب ليس فقط المساعدات المالية ولكن الدعم النفسي والعلمي حيث توفر بعض المراكز في الخارج مدرسين متطوعين لمتابعة التعليم لهؤلاء لأطفال حيث يتغيبون عن المدرسة ثلاثة أيام أسبوعيًا مما يفقدهم الحماس والرغبة في التعلم وأدى بكثير منهم إلى ترك التعليم تماما.


هل ترى أن الإعلام أغفل هؤلاء الأطفال؟
بالتأكيد، ولكن ربما يكون ذلك لقلة عددهم، ولذلك فأنا سعيد بهذا الحديث الذي ربما يعوض هذا الإغفال الإعلامي، وأنتهز الفرصة لدعوتكم لعمل لقاء مصور مع الأطفال وذويهم والعاملين بالوحدة في القريب.


كيف يتم التعامل مع أهالي الأطفال والزيارات الخاصة لهم؟

أهالي الأطفال يعتبرون الوحدة بيتًا ثانيًا لهم، وتربطهم علاقة قوية مع العاملين في الوحدة وأهالي باقي الأطفال، حيث يتقابلون بانتظام ثلاث مرات أسبوعيا، وأكرر الدعوة لمقابلتهم شخصيا والتعرف على مشاكلهم، فهم أقدر وأصدق منى في التعبير عنها.


هل واجهتم مشاكل خلال الثورة؟ وهل تم التغلب عليها؟

المشكلة الرئيسية كانت في ضمان وصول العاملين في الوحدة والمرضى إلى المستشفي حيث أن بعضهم يأتون من محافظات أخرى، وقد استعان أحد المرضى بالقوات المسلحة التي أوصلته للمستشفي في إحدى سيارات الجيش. المشكلة الثانية والتي لا تزال قائمة ولكن بشكل أقل هي تأمين المستشفي والوحدة ضد البلطجية، وهو الأمر الذي تقرأون عنه من حين لآخر في الصحف ويؤثر بالسلب على تقديم الخدمة الطبية للمرضى.


ما أحلامك بالنسبة لقسم الغسيل الكلوي الخاص بالأطفال بمستشفي الدمرداش؟
وحدة الغسيل الكلوي للأطفال بجامعة عين شمس هي الوحدة الرائدة في هذا المجال على مستوى الجمهورية، حيث بدأت خدماتها عام 1991 ونحتفل هذا العام بمرور 20 عاما على إنشاء الوحدة. وقد قامت بتدريب عدد كبير من الأطباء والممرضات في هذا المجال من مختلف أنحاء الجمهورية على مدى عمرها. وعليه فإني أرجو أن تكون الوحدة أحد مراكز التدريب المعترف بها على المستوى الإقليمي والدولي، وأن تقدم أعلى مستوى من الخدمة للمرضى لا يعوقها مال أو خبرة عن تحقيق هذا الهدف.

  • شاهد تعليقات موقع رحابي.نت

    تعليقات الفيسبوك



    أخبار وموضوعات ذات صلة

    منى المراغي تشرح خصائص مرحلة المراهقة

    ضمن برنامج محاضراتها بمسجد أبو بكر الصديق بالمرحلة الخامسة كل أربعاء، ألقت الأستاذة مني المراغي محاضرة عن الخصائص الطبيعية لمرحلة المراهقة والنمو الجسماني ودور الوالدين خلال هذه المرحلة.


    وأشارت المتحدثة إلى أن خصائص لتلك المرحلة منها أن المراهق يكون لديه صفات:

    1-    حب الاختلاء بالنفس (في غرفته أو في الحمام)2- فوضوي
    بقية الخبر ←

    كم حياة ستعيش؟... الجزء الثاني

    كم حياة ستعيش؟ (2)

    لا تبحث عن السعادة في المستقبل .. حققها الآن
    أرسل الكلب والقط رسائل خاطئة فحُرما من العيش معًا!

    كتبت:جنة ممدوح

    أقام المركز الثقافي بنادي الرحاب مؤخرًا ندوة للأستاذ كريم الشاذلي، الباحث في العلوم الإنسانية  تحت عنوان "كم حياة ستعيش؟" وقد نشرنا الجزء الأول من حديث الشاذلي والذي تناول ثلاثة من العناصر التي يجب التركيز عليها في حياتنا لكي تكون حياة جيدة وسعيدة، وهي الإنجاز… بقية الخبر ←

    كم حياة ستعيش؟

    ...الجزء الأول

    نصيحة للآباء: لا تسرقوا حلم الشباب واتركوهم يفكرون بطريقتهم ولو أخطؤوا
     

    كتبت: جنة ممدوح

    تحت عنوان "كم حياة ستعيش؟" أقام المركز الثقافي بنادي الرحاب مؤخرًا ندوة للأستاذ كريم الشاذلي، الباحث في العلوم الإنسانية.  تحدث الشاذلي في البداية عن فكرة "كم حياة ستعيش"، واستهل حديثه – كما استهل كتابه الذي يحمل ذات الاسم- بأبيات لإيليا أبو ماضي يقول فيها:

    قل للذي أحصى السنين مفاخرا            يا… بقية الخبر ←

    خصائص مرحلة المراهقة ودور الوالدين تجاهها

    خصائص مرحلة المراهقة ودور الوالدين تجاهها

     

    كتبت: مروة فتحي

    كان هذا موضوع المحاضرة التي ألقتها الأستاذة  منى المراغي، الاستشاري الأسري بأكاديمية الفرحة بدبي، ومدرب ومحاضر العلاقات الزوجية وتربية الأولاد والتنمية البشرية.

    وقد ألقيت المحاضرة- وهي الأولى ضمن دورة في هذا التخصص - مؤخرًا بمسجد المرحلة الخامسة عقب صلاة الظهر، وكان هناك تفاعل إيجابي من الحضور منذ اللحظة الأولى.

    بدأت أ/ منى محاضرتها بقولها إن خصائص… بقية الخبر ←

    الوسوم