Rehaby Logo
الاثنين 24 محرّم، 1441 - 23 سبتمبر، 2019

أحدث الأخبار:

عناوين الأخبار

إقبال متزايد على المشاركة في “رمضان ديلفيري”

إقبال متزايد على المشاركة في "رمضان ديليفيري"




منظمو المشروع: بساطة الفكرة وسهولتها سبب نجاحها

كتبت: جنة ممدوح

ظهر خلال شهر رمضان هذا العام مشروع خيري جديد في مدينة الرحاب، هو مشروع "رمضان ديليفري" الذي ينظمه مجموعة من الإخوان المسلمين بالرحاب، وتقوم فكرته على استلام الطعام الجاهز من أسر الرحاب في مناطق تجميع معينة، ثم القيام بتوزيعه في اليوم نفسه على الأسر المحتاجة.
وأمام مسجد طلعت مصطفى بالمرحلة الرابعة، كان لشبكة "رحابي.نت" لقاء مع اثنين من منظمي مشروع: محمد السعيد، وأحمد عبد الهادي.

ما الذي يميز "رمضان ديليفري" عن غيره من المشروعات الخيرية؟
مشروع " رمضان ديليفري" يقوم على فكرتين؛ الأولى حب الناس لإطعام الطعام في رمضان، والثانية أننا نوصل الوجبات إلى بيوت المحتاجين. وهذا هو الاختلاف الأساسي بين رمضان ديليفري وغيره من المشروعات.  فكل ما عليك فعله هو أن تملأ العلب الفارغة بما تستطيع من طعامك الذي ستفطر منه مهما كان بسيطا أو قليلا. وهذا أيضا من مميزات المشروع فالطعام الذي تعطيه للمحتاج هو نفس الطعام الذي تأكل منه في بيتك.

ما حجم المشاركة؟

المشاركة –بفضل الله – تزيد يومًا بعد يوم، فقد بدأنا أول يوم بجمع 95 وجبة من المساجد الخمسة مجتمعة، ووصلنا في اليوم التاسع وحده إلى 1146 وجبة. ولم يحدث أن جاءت الأعداد في يوم أقل من الأعداد في اليوم الذي يسبقه. هذا بالقياس العددي للوجبات. أما بقياس المشاركة للأفراد فقد كنا فردين فقط في أول يوم، ووصلنا في اليوم السابع إلى أن أصبح فريق الفرز – من السيدات والبنات- يزيد عن العشرة، إضافة إلى الشباب الصغير الذي أصبح متواجدا أمام كل المساجد للمساعدة في استلام، وعد، وتحميل الوجبات في السيارات. وهذا أحد أهداف المشروع وهو مشاركة كل أهل الرحاب معًا في عمل الخير، وليس مجرد التبرع بالوجبات.

هل المشاركون من إخوان الرحاب وحدهم أم أن هناك متطوعين من غير الإخوان؟

المنظمون فقط هم من ينتمون إلى إخوان الرحاب. وعلى سبيل المثال ستجدين أن الموجودين لاستلام الوجبات اثنان من الإخوان، لكن كل هذا الشباب الصغير طبعا ليس منتميا لأي جهة، لكنهم يعرفون أنهم يتعاملون من الإخوان، وأيضا فريق الفرز فيه اثنتان فقط من الأخوات، والباقيات جميعا من أهل الرحاب المحبات للخير وهن أيضا يعرفن أنهن يتعاملن مع إخوان الرحاب لتوصيل هذا الخير إلى المحتاجين.

كيف تعرّفون الناس بالمشروع لتبدأ الأعداد في الازدياد؟

هناك أكثر من وسيلة، لكن وسيلة واحدة منها هي الأكثر فعالية، فالوسائل المعتادة هي المطبوعات الدعائية (الفلايرز) التي نوزعها على الناس، كما أن "الفيس بوك" أصبح الآن وسيلة فعالة، كذلك موقع "رحابي.نت" ساعدنا بإرسال رسائل بريد إلكتروني لأعضائه لتوضيح المشروع. ولكن تظل أهم وسيلة هي كما يسمونها في علم التسويق The word of mouth وهي أن يقوم شخص بإخبار شخص آخر فيقوم الآخر بإخبار غيره وهكذا. وهذا عن طريق تبليغ الدوائر المحيطة بنا، وكذلك عن طريق المشاركين والمتطوعين وحتى الشباب صنعوا طفرة كبيرة بنزولهم إلى الأسواق والمولات التجارية وشرح الفكرة للناس.

 في رأيك، ما الذي يجعل الناس تتشجع وتشارك في مشروع "رمضان ديليفري" تحديدا رغم وجود مشاريع أخرى مشابهة له؟

أولا: أظن أن الناس تشارك في جميع المشروعات، فخير رمضان يعم دائما. عرفنا ذلك لأننا أثناء تنظيمنا لمشروع رمضان ديليفري تفاقمت مأساة المجاعة في الصومال فوزعنا "فلايرز" للتبرع للصومال وكان حجم المشاركة أكثر من توقعاتنا بكثير، فقد وصلت نسبة التبرعات إلى 100 ألف جنيه في أربعة أيام. ونوصلها طبعا للجنة الإغاثة في اتحاد الأطباء العرب. لكن-في رأيي- تكمن خصوصية رمضان ديليفري في بساطته، فليس هناك مجهود كبير متكلف، وإنما مجرد وضع جزء من أكل البيت في العلبة وإعطائها لنا لتوصيلها للمحتاج... بساطة الفكرة وسهولتها للمتعامل وكذلك وجود العلب. لذلك أظن أن بساطة في الفكرة وسهولتها هو سبب نجاحها.

ما الأماكن التي توصلون لها تلك الوجبات؟

بما أننا بدأنا بخمسة وتسعين وجبة فقط فقد ذهبت لمكان واحد وهو التجمع الأول. ولكن بعد أن وصلنا إلى 1146وجبة أصبح لدينا 3 منافذ: المنفذ الأول الذي بدأنا به هو الفقراء في منطقة التجمع الأول والذين تجمعهم قاعدة بيانات لتوضيح الناس المحتاجة بالفعل في التجمع الأول.
المنفذ الثاني هو بعض بيوت الأيتام، أما المنفذ الثالث فهو منفذ ضخم جدا نسأل الله أن يعيننا عليه ويعين أهل الرحاب عليه وهو عمال البناء في "رحاب 2" وعددهم 5000 عامل، وحتى الآن عدد الوجبات التي تصل إليهم - من مجهود شيوخ المساجد بالرحاب بالإضافة إلى مساهمة مشروع رمضان ديليفري-  وصلت إلى 1000 وجبة فقط، 750 وجبة ساهم بها الشيوخ، و250 ساهم بها مشروع رمضان ديليفري. وكلما زاد عدد الوجبات التي تأتينا في رمضان ديليفري سنشارك بعدد أكبر من الوجبات لعمال البناء في "رحاب 2".

هل وصلتكم أي تعليقات سواء سلبية أو إيجابية على المشروع؟
نعم، أتذكر أنه وصلنا تعليق واحد على الفيس بوك، وتقبلناه بصدر رحب، وكان تساؤلا إن كنا نعلن عن هويتنا ونحن نجمع الوجبات أم لا، وكانت الإجابة أن اللوحات الإعلانية تحمل شعار الإخوان، وكذلك "الفلايرز"والشباب يعرفون أنهم يتعاملون مع الإخوان، والإخوان منظمون للعمل فحسب، لكن القائم بالعمل حقيقة هم أهل الرحاب، لأنهم هم من يحضرون الوجبات.

هل الذين يقومون بتوصيل الوجبات من إخوان الرحاب أم هناك متطوعون؟

من الطرفين، ونحن نرحب بكل من يرغب في أن يشاركنا في توصيل الوجبات، فمشكلة التوزيع هي أنه من يقوم به يرجع عادة بعد الإفطار وهذا صعب إلى حد ما. لكن مع ذلك هناك من يتطوع للتوصيل. وبشكل عام نسبة المتطوعين للتوصيل ليست عالية، وأكثر المشاركين في التوصيل من المنظمين، لأن التوصيل يكون في وقت الإفطار.

ما أكثر مراحل الرحاب مشاركةً في المشروع؟

كل المراحل تشارك في المشروع. فنحن نجمع الوجبات من كل المراحل ثم نتحرك من الساعة السادسة إلى السادسة والنصف لنقوم بإيصال الطعام. وهناك منافسة دائما في الخير لكن لا يوجد مرحلة ثابتة في المراكز المتقدمة دائما. وبالرغم من حجم المشاركة المتزايد لكن لا يزال الاحتياج أكثر من الموجود.
ما تقييمك لنسبة المتطوعين؟
نسبة المتطوعين عالية جدا، إلى جانب مشاركة إخوان الرحاب  المتواجدين عند كل مسجد، وهناك شباب متطوعون من سكان الرحاب يوزعون المطبوعات الدعائية (الفلايرز) والأطباق الفارغة على المارة.

هل هناك رسالة تريد أن توجهها لسكان الرحاب؟

أريد أن أقول أن الخير كثير، وفي رمضان يتضاعف الخير، فكلما فتح باب للخير يشارك فيه سكان الرحاب فيكفوه. لدينا إحساس بالمسؤولية، فأهل الخير موجودون بالرحاب، والفقراء موجودون خارج الرحاب، ونحن تحملنا مسؤولية التواصل بين الجانبين، وهو ما يلقي على عاتقنا أنه إن قل العدد مثلا فهذا لتقصير من جانبنا. الشيء الآخر أن رمضان ديليفري هو مشروع من ضمن المشروعات، لكن مشروعات الخير كثيرة جدا، وهذا مشروع يقوم به الإخوان لكن هناك مشروعات أخرى يقوم بها غيرهم. وأظن أن هذا دليل على أن الخير سيظل في هذه الأمة إلى يوم القيامة إن شاء الله. وأرى أن هذا شيئًا يدعو للتفاؤل؛ فالفقير يأكل من نفس الطعام الذي على موائد بيوت الرحاب.

متطوعون: المشروع يجمع الجهود وينسق بينها

وأمام مسجد المرحلة الرابعة أيضًا التقينا اثنين من الشباب المتطوع - من ساكني الرحاب- وهما طارق أبو العزم، وعبد الرحمن حسين وسألناهما:



ما الذي شجعكم على الاشتراك في مشروع رمضان ديليفري؟

الرغبة في فعل الخير، فأفضل الأعمال تكون في رمضان ويتوفر في رمضان ما لا يتوفر في غيره؛ من إفطار الصائمين، وإطعام الطعام، وسقيا الماء، وغيرها. كما أن أفضل الإنفاق في رمضان.

لماذا مشروع رمضان ديليفري دون غيره من المشروعات الأخرى؟

أولا أعجبنا المشروع جدًا، نظرًا للتنظيم الشديد والتنسيق بين جميع مساجد الرحاب، فقد كنا قبل ذلك نأتي وقت الإفطار بالتمر واللبن ونوزعه على الصائمين ليفطروا به وذلك بسبب قلة الإمكانيات وعدم التنسيق بين جميع مساجد الرحاب. لكن مشروع رمضان ديليفري يجمع الجهود وينسق فيما بينها ليخرج العمل بشكل أفضل من العمل الفردي. السبب الثاني هو إحساسنا بأن هذه الوجبات تذهب فعلا لمستحقيها ولمن يحتاجون إليها.


تقرير قناة الحياة عن مشروع "رمضان ديليفري"


  • شاهد تعليقات موقع رحابي.نت

    تعليقات الفيسبوك



    أخبار وموضوعات ذات صلة

    الرحاب على الفيس بوك.. حصاد الأسبوع  12 يونيو

    نشر العضو نبيل عرفة خبراً عن مشاجرة تمت في أحد مساجد الرحاب عقب صلاة الجمعة، حيث قال: الإخوة والأخوات سكان مدينة الرحاب المحترمين، بعد صلاة الجمعة اليوم 8/6 حدثت خناقة كبيرة وصلت إلى التعدي بالضرب داخل المسجد لأن خطيب المسجد كانت تصب خطبته لصالح مرشح بعينه.. فأرجوا تعليقكم على ذلك، وتعليقي أنا الشخصي هذا لايجوز لأن منبر المسجد انحرف… بقية الخبر ←

    انقلاب سيارة أمام مول 1

    في الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم انحرفت سيارة ملاكي يقودها شاب في منطقة الانتظار عند مول (1) بمدينة الرحاب، وانقلبت رأسا على عقب.
    وعلمت شبكة " رحابي . نت" من شهود العيان أن الشاب الذي كان يقود السيارة خرج منها سليمًا، وبعد الحادث مباشرة ترك السيارة وأعطى مفتاح السيارة لرجل الأمن واتصل بوالدته ليخبرها بالحادث وتوجه مسرعا للحاق بالامتحان.

    بقية الخبر ←

    مسيرة بالرحاب .. لا للفلول

    نظم شباب مدينة الرحاب بالتعاون مع إخوان الرحاب وأعضاء الحملات الانتخابية لجميع مرشحي انتخابات الرئاسة عصر أمس الجمعة 8/6/2012 مسيرة تحت عنوان " لا للفلول ". تحركت المسيرة في تمام الساعة الخامسة مساءًا من أمام مسجد طلعت مصطفى بالمرحلة الرابعة، وسارت في شوارع الرحاب مرورًا بالمدرسة الفرنسية ونادي الرحاب وصولا إلى منطقة المطاعم. حمل المشاركون لافتات، ورددوا هتافات تندد بالفلول الممثلين… بقية الخبر ←

    سرقة شقة وسيارة بالمرحلة الرابعة

    بعد منتصف ليل الخميس الماضي 31 مايو، استيقظ سكان شقة بعقار مطل علي الشارع الرئيسي بالمجموعة (73) بمدينة الرحاب ليجدوا شباك المطبخ الذي يطل علي المنور الداخلي مفتوحًا، وقد اختفت جميع الهواتف المحمولة الخاصة بالأسرة، وهي ثلاثة هواتف حديثة، وكذلك مبالغ من النقود ومفاتيح سيارة ورخصة قيادة السيارة، والتي كانت موضوعة علي منضدة بحجرة الاستقبال.
    وقد خرج اللص أو اللصوص… بقية الخبر ←

    الوسوم