Rehaby Logo
الاثنين 18 ذو الحجة، 1440 - 19 أغسطس، 2019

أحدث الأخبار:

عناوين الأخبار

طفلي صعب جدا .. هل هناك حل؟

"البيه ابني لازم ينزلني في نصاص الليالي علشان نلف بالعربية، وبالرغم من إني بأبقى راجع خلصان بعد يوم شغل طويل جداً ، بس لازم أسمع الكلام وإلا مش هينام وهتبقى ليلة سودا"

"بنتي مستحيل تخليني أسرّحلها شعرها إلا لو كان التلفزيون شغال"

 

هذه بعض العينات التي تصلنا من شكاوى الآباء، يلتمسون فيها الحل مع هؤلاء الأبناء "المستبدين"، ويسألون عن أفضل الوسائل التربوية لمواجهة هذا العذاب اليومي.

 

نصيحتنا لك كأب أو كأم هي ألا تترك الأمور حتى تصل إلى هذا الحد، فعندما يدرك الطفل وهو لازال في "اللفّة" أن جميع رغبات سيادته أوامر تنفذ فوراً، يتحول شيئاً فشيئاً لملك متوّج، ويصبح حينها من الصعب جداً على الآباء انتزاع "صولجانه" منه.

 

لذلك إليك هذه النصيحة الذهبية:  "الأطفال يحتاجون منذ الصغر إلى معرفة أن هناك حدود واضحة لا يمكن تجاوزها"

 

طبعاً تسأل .. كيف؟

 

إليك الطريقة:

o   ضع قواعد واضحة، ليس فقط لطفلك بل للأسرة كلها وكذلك لك أنت شخصياً. يجب أن تحدد ما الذي يمكن التغاضي عنه وما الذي يعتبر تجاوزاً للخطوط الحمراء، وإياك أن تحيد عن هذه القواعد لأي سبب، حتى ولو كنت مرهقاً جداً، وحتى ولو أصبح "زن" طفلك فوق الاحتمال. بل يجب أن تظل حازماً وثابتاً على مبدئك دوماً.

o   لا تطلق تهديدات جوفاء يعلم الجميع أنك لن تنفذها، كأن تهدده بلسعة الكبريت أو أنك ستقطعه بالسكينة .. الخ. هدّده بما تعلم أنت ويعلم هو أنك قادر على تنفيذه، ورجاء حار ..  عندما يفعل ما حذرته منه، نفذ تهديدك فوراً.

o   وضح لطفلك أنه لا يجدي معك أسلوب "إما أن تدللوني أو سأحيل حياتكم لجحيم"، وامتدحه كثيراً عندما يتوقف عن ذلك.

o   احذر أن يشعر طفلك بأنه انتصر وحصل على ما يريد بأساليبه "الاستبدادية"، وإنما يجب أن يصبح لديه يقين أن تلك الأساليب لا ولن تفيد شيئاً، وذلك بأن تتجاهله تماماً وتكمل نشاطك أو حوارك السابق وكأنه غير موجود. ولا تلتفت إليه إلا عندما يعود للوضع الطبيعي. بالطبع ستكون أول مرة غاية في الصعوبة، وسيزيده هذا التجاهل غضباً، لكنه مع مرور الوقت سيعلم علم اليقين أنه لا أمل في تلك الأساليب فيتركها.

o   في جميع الأحوال يجب أن تبقى هادئاً وموضوعياً، وإن حدث مرة أن علا صوتك، اعتذر له عن ذلك، ففي النهاية أنت لست إنساناً آلياً بل بشر.

 

 

 

 

عزبزي الرحابي ...

هل لديك طفل "صعب جداً" أنت أيضاً؟

أرسل لنا بعض المواقف وأخبرنا كيف تجاوزتها وما الذي تعلمته منها،
فربما يقرأ تجربتك هذه من يستفيد منها.

  • شاهد تعليقات موقع رحابي.نت

    تعليقات الفيسبوك



    أخبار وموضوعات ذات صلة

    منى المراغي تشرح خصائص مرحلة المراهقة

    ضمن برنامج محاضراتها بمسجد أبو بكر الصديق بالمرحلة الخامسة كل أربعاء، ألقت الأستاذة مني المراغي محاضرة عن الخصائص الطبيعية لمرحلة المراهقة والنمو الجسماني ودور الوالدين خلال هذه المرحلة.


    وأشارت المتحدثة إلى أن خصائص لتلك المرحلة منها أن المراهق يكون لديه صفات:

    1-    حب الاختلاء بالنفس (في غرفته أو في الحمام)2- فوضوي
    بقية الخبر ←

    د. إيهاب الحكيم.. وحوار حول الفشل الكلوي عند الأطفال



     
    * أجرينا بحثًا حول الاضطرابات النفسية لدى الأطفال المعالجين بالغسيل الكلوي فوجدنا أن جميعهم يعانون من القلق، وأن 70% منهم يعانون من الاكتئاب
    وهذا يوضح حجم المشاكل النفسية التي يعانون منها ونحتاج أن نتعامل معها.

    كتبت- مروة فتحي

    الأطفال هم زهور الحياة ومبعث سعادة الآباء والأمهات.. وقد يحدث أن يصاب بعض الأطفال بأمراض خطيرة… بقية الخبر ←

    كم حياة ستعيش؟... الجزء الثاني

    كم حياة ستعيش؟ (2)

    لا تبحث عن السعادة في المستقبل .. حققها الآن
    أرسل الكلب والقط رسائل خاطئة فحُرما من العيش معًا!

    كتبت:جنة ممدوح

    أقام المركز الثقافي بنادي الرحاب مؤخرًا ندوة للأستاذ كريم الشاذلي، الباحث في العلوم الإنسانية  تحت عنوان "كم حياة ستعيش؟" وقد نشرنا الجزء الأول من حديث الشاذلي والذي تناول ثلاثة من العناصر التي يجب التركيز عليها في حياتنا لكي تكون حياة جيدة وسعيدة، وهي الإنجاز… بقية الخبر ←

    كم حياة ستعيش؟

    ...الجزء الأول

    نصيحة للآباء: لا تسرقوا حلم الشباب واتركوهم يفكرون بطريقتهم ولو أخطؤوا
     

    كتبت: جنة ممدوح

    تحت عنوان "كم حياة ستعيش؟" أقام المركز الثقافي بنادي الرحاب مؤخرًا ندوة للأستاذ كريم الشاذلي، الباحث في العلوم الإنسانية.  تحدث الشاذلي في البداية عن فكرة "كم حياة ستعيش"، واستهل حديثه – كما استهل كتابه الذي يحمل ذات الاسم- بأبيات لإيليا أبو ماضي يقول فيها:

    قل للذي أحصى السنين مفاخرا            يا… بقية الخبر ←

    الوسوم