Rehaby Logo
السبت 23 ذو الحجة، 1440 - 24 أغسطس، 2019

أحدث الأخبار:

عناوين الأخبار

منظمة الصحة العالمية: المحمول لا يسبب السرطان لمن يستخدمه ساعتين شهريا!


 أفادت أكبر دراسة من نوعها حتى الآن بإشراف منظمة الصحة العالمية بأن الأشعة الصادرة عن أجهزة الهاتف النقال "المحمول" ليس لها تأثير على زيادة احتمالات الإصابة بسرطانات المخ بالنسبة للمستخدم المعتدل ( ساعتين شهريًا).   

وقالت الدراسة التي أعدها معهد "إنترفون" ونشرت نتائجها يوم أمس الاثنين بمقر منظمة الصحة العالمية في جنيف إنه رغم ذلك لا يستبعد أن يؤدي استخدام الهاتف المحمول في المكالمات الطويلة إلى زيادة تكون الأورام السرطانية بالمخ.

واستندت الدراسة أساسًا إلى لقاءات أجريت مع 2708 من المصابين بأورام دبقية و2409 من المصابين بأورام سحائية وهما أكثر أنواع الأورام السرطانية للمخ انتشارًا، كما أخذت آراء 7658 شخصًا يقومون بأعمال الإدارة في شركات المحمول في ثلاث عشرة دولة.

وقالت المنظمة العالمية في دراستها التي بدأت عام 2000 إنه لا تزال هناك حاجة للمزيد من الأبحاث لتقدير الخطر الذي يتعرض له مستخدموا الهواتف المحمولة بصورة مكثفة.

وأظهرت الدراسة التي شاركت في إجرائها جامعة ماينز الألمانية، خطورة تكون ورم من النوع الدبقي تزداد فقط لدى 5% من المشاركين في الدراسة الذين يستخدمون المحمول بدرجة مبالغ فيها.
وقال القائمون على الدراسة إن معظم المشاركين في الاستطلاع لا ينتمون إلى الفئة التي تستخدم المحمول بصورة مكثفة، وإنما من الفئة التي يبلغ إجمالي استخدامهم للمحمول في الشهر ساعتين فقط.

وأكدت البروفيسور ماريا بلتنر من جامعة ماينز أن هذه النتيجة يمكن أن تكون ظهرت بسبب بعض المشاكل المنهجية في الدراسة نفسها، بحيث يمكن أن يكون بعض المشاركين في الاستطلاعات أدلوا بمعلومات غير دقيقة عن الوقت الذي يستغرقونه في مكالماتهم بالهاتف المحمول، مبينة أن زيادة مخاطر تكون الأورام الدبقية ليست مرتبطة بالضرورة بمكالمات الهاتف المحمول.

وقالت بلتنر موجزة نتائج الدراسة "إن دراسة إنترفون أظهرت أن الاستخدام المتوسط للهاتف المحمول لا يمثل بالنسبة للشخص البالغ أية خطورة بتكوين أورام بالمخ، أما أن يكون الأشخاص الذين يستخدمون المحمول بصورة متكررة ولفترات طويلة معرضون للإصابة بالأورام الدبقية، فهذا أمر يحتاج إلى دراسات أخرى."

ومن غرائب الدراسة أيضا ما أثبتته من أن الاستخدام المنتظم للهاتف المحمول يمكن أن يؤدي إلى تقليل مخاطر تكون الأورام.

وقالت الدراسة إن هناك أبحاثا سابقة أثبتت ذلك أيضًا لكن الأمر يحتاج إلى المزيد من الدراسات العلمية حول المسألة.

وأشار القائمون على الدراسة إلى أن طريقة استخدام الهاتف المحمول تغيرت بشدة منذ عام 2000 حيث لم يعد من الغريب أن يستخدمه الشباب أكثر من ساعة يوميًا، إلا أن الأجهزة الموجودة الآن لا تبعث إلا إشعاعات ضعيفة.

وأضافت الدراسة أن استخدام الرسائل القصيرة وسماعات الأذن زادت بشدة أيضًا في الآونة الأخيرة.

ونقلت الدراسة عن كريستوفر فيلد، مدير الوكالة الدولية لأبحاث السرطان قوله "هذه البيانات تبين أنه ليس هناك خطر متزايد من تكون أورام المخ بسبب استخدام الهاتف المحمول"

ورغم احتمال وجود صلة بين الاستخدام المكثف وبعض أنواع السرطان، لم يتم إيجاد صلة حاسمة يمكن استخلاصها حيث أن معظم المشاركين في الدراسة لا يوصفون بأنهم يستخدمون الهواتف المحمولة بكثرة.

كما أن هناك دلائل على وجود خطر منخفض ناجم عن الاستخدام المنتظم، ما يزيد من تضارب النتائج.

وأشارت الدراسة إلى أن "هناك توصيات بوجود خطر متزايد بالإصابة بورم دبقي واقل من ذلك بكثير الإصابة بورم سحائي، عند أعلى مستويات التعريض، بالنسبة للتعرض لنفس الجانب من جسم الإنسان، وبالنسبة للإصابة بالورم الدبقي والإصابة بأورام في الفص الصدغي" .

وهدفت الدراسة إلى "تحديد إذا ما كان استخدام الهاتف المحمول يزيد من خطورة الإصابة بهذه الأورام" ولهذا السبب قام الباحثون بعمليات بحث شملت مستخدمين أصحاء ومصابين بهذين النوعين من الأورام.

جمعت البيانات المستخدمة من خلال سؤال المستخدمين ¬أو سؤال أقارب شخص متوفي¬ عن عاداتهم في استخدام الهاتف المحمول ولم تكن مبنية على المراقبة، وهي خطوة أثارت بعض الانتقادات.

يمكن أن يتضح غياب خلاصة واضحة للدراسة التي استغرقت عقدًا من الزمان من خلال المعلومات الواردة في دراسات أخرى يتم إجراؤها، وفقا للتقرير، الذي من المقرر أن ينشر رسميا اليوم الثلاثاء في "المجلة الدولية لعلم الأوبئة"
- نقلا عن وكالة الأنباء الألمانية

  • شاهد تعليقات موقع رحابي.نت

    تعليقات الفيسبوك



    أخبار وموضوعات ذات صلة

    منى المراغي تشرح خصائص مرحلة المراهقة

    ضمن برنامج محاضراتها بمسجد أبو بكر الصديق بالمرحلة الخامسة كل أربعاء، ألقت الأستاذة مني المراغي محاضرة عن الخصائص الطبيعية لمرحلة المراهقة والنمو الجسماني ودور الوالدين خلال هذه المرحلة.


    وأشارت المتحدثة إلى أن خصائص لتلك المرحلة منها أن المراهق يكون لديه صفات:

    1-    حب الاختلاء بالنفس (في غرفته أو في الحمام)2- فوضوي
    بقية الخبر ←

    د. إيهاب الحكيم.. وحوار حول الفشل الكلوي عند الأطفال



     
    * أجرينا بحثًا حول الاضطرابات النفسية لدى الأطفال المعالجين بالغسيل الكلوي فوجدنا أن جميعهم يعانون من القلق، وأن 70% منهم يعانون من الاكتئاب
    وهذا يوضح حجم المشاكل النفسية التي يعانون منها ونحتاج أن نتعامل معها.

    كتبت- مروة فتحي

    الأطفال هم زهور الحياة ومبعث سعادة الآباء والأمهات.. وقد يحدث أن يصاب بعض الأطفال بأمراض خطيرة… بقية الخبر ←

    كم حياة ستعيش؟... الجزء الثاني

    كم حياة ستعيش؟ (2)

    لا تبحث عن السعادة في المستقبل .. حققها الآن
    أرسل الكلب والقط رسائل خاطئة فحُرما من العيش معًا!

    كتبت:جنة ممدوح

    أقام المركز الثقافي بنادي الرحاب مؤخرًا ندوة للأستاذ كريم الشاذلي، الباحث في العلوم الإنسانية  تحت عنوان "كم حياة ستعيش؟" وقد نشرنا الجزء الأول من حديث الشاذلي والذي تناول ثلاثة من العناصر التي يجب التركيز عليها في حياتنا لكي تكون حياة جيدة وسعيدة، وهي الإنجاز… بقية الخبر ←

    كم حياة ستعيش؟

    ...الجزء الأول

    نصيحة للآباء: لا تسرقوا حلم الشباب واتركوهم يفكرون بطريقتهم ولو أخطؤوا
     

    كتبت: جنة ممدوح

    تحت عنوان "كم حياة ستعيش؟" أقام المركز الثقافي بنادي الرحاب مؤخرًا ندوة للأستاذ كريم الشاذلي، الباحث في العلوم الإنسانية.  تحدث الشاذلي في البداية عن فكرة "كم حياة ستعيش"، واستهل حديثه – كما استهل كتابه الذي يحمل ذات الاسم- بأبيات لإيليا أبو ماضي يقول فيها:

    قل للذي أحصى السنين مفاخرا            يا… بقية الخبر ←

    الوسوم