Rehaby Logo
السبت 16 ذو الحجة، 1440 - 17 أغسطس، 2019

أحدث الأخبار:

عناوين الأخبار

غادة ثروت تناقش كل أنواع الحب


كتبت - سالي مشالي

"كل إنسان يحتاج إلى حالة من التناغم بين جسمه وعقله وروحه .. ومن خلال هذا التناغم يرسم طريقه إلى السعادة والنجاح" بهذه الكلمات بدأت غادة ثروت مدير مركز "الهوية" محاضرتها التي ألقتها في المركز الثقافي بنادي الرحاب يوم الجمعة 2/2/2010 تحت عنوان "ولكنه الحب".

وأوضحت غادة أن نشاط مركزها (مركز الهوية) يهتم بإحداث هذا التناغم من خلال ثلاثة برامج :-
1 - برنامج الروح  "Reiki Healing": ويهدف إلى تغذية الروح بعلوم الطاقة والقيم والأخلاق والأديان.
2 - برنامج العقل  "2learn": ويقوم على الإهتمام بعلوم الإدارة والقيادة والتنمية البشرية والعلاقات الاجتماعية والعلاقات بين الزوجين.
3 - برنامج علم الغذاء المتوازن  "Macrobiotic": الذي يركز على العلاج عن طريق الغذاء السليم المتوازن والبعد عن أسباب الخلل في التغذية.

وأدارت غادة حوارًا موسعًا مع كل الحاضرين حول الحب ومفهومه، وأنواعه المختلفة، وسألت كلاً منهم عن مفهوم الحب لديه والشخص أو الشيء الذي يحبه أكثر من غيره، وتنوعت إجابات الحاضرين بين من تكلم عن حب الزوج أو الزوجة، موضحًا أهمية هذا النوع من الحب على حياته وعلى استقراره النفسي، وإنتاجه وصحته.

وهناك من تحدث عن حب الأبناء الذي رأى أنه لا يعادله نوع آخر من الحب، لأنه من الفطرة التي وضعها الله بداخلنا، وفيه ممارسة ومتعة أيضًا حين نرى الأبناء يكبرون ويملأون حياتنا في مراحل عمرهم المختلفة.

وهذا النوع من الحب يختلف عن حب الأحفاد الذي يغلب عليه "الدلع" أكثر من المسئولية، لأن المسئولية يتحملها الآباء في هذه الحالة، وبالتالي يكون دور الأجداد المساندة والمشاركة وغالبًا "الدلع".

وأعتبر آخرون أن حب الأصدقاء من أهم أنواع الحب الذي مر في حياتهم، فهو يمثل المشاركة والتعاون والسعادة والفرح.

أغلب الرجال اعتبر أن حب العمل يمثل لهم قيمة كبيرة لأن العمل يأخذ من حياتهم مساحة كبيرة من الوقت والجهد، وعندما يعمل الإنسان في مجال لا يحبه فإن هذا يضغط على أعصابه ويرهقه وقد يسبب له الأمراض.

وكان لحب المعرفة وحب نقل المعرفة نصيب من النقاش والتعليقات، وأضيف إليه أيضًا حب فعل الخير وخدمة الناس.

وبالإضافة لهذه الأنواع من الحب، ظهر أيضًا حب الذات، وهو أن يحب الإنسان نفسه، وهو نوع طبيعي من الحب؛ فمن غير الممكن أن تعيش مع نفسك ولا تحبها، وأنت لا تستطيع أن تنجز أو تنتج إذا كانت مشاعرك تجاه نفسك سلبية.

وأخيرًا كان أهم حب على الإطلاق هو حب الله ورسوله، وهو ما دلل عليه أحد الحاضرين بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم :"لا يؤمن أحدكم حتى يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما".

  • شاهد تعليقات موقع رحابي.نت

    تعليقات الفيسبوك



    أخبار وموضوعات ذات صلة

    منى المراغي تشرح خصائص مرحلة المراهقة

    ضمن برنامج محاضراتها بمسجد أبو بكر الصديق بالمرحلة الخامسة كل أربعاء، ألقت الأستاذة مني المراغي محاضرة عن الخصائص الطبيعية لمرحلة المراهقة والنمو الجسماني ودور الوالدين خلال هذه المرحلة.


    وأشارت المتحدثة إلى أن خصائص لتلك المرحلة منها أن المراهق يكون لديه صفات:

    1-    حب الاختلاء بالنفس (في غرفته أو في الحمام)2- فوضوي
    بقية الخبر ←

    د. إيهاب الحكيم.. وحوار حول الفشل الكلوي عند الأطفال



     
    * أجرينا بحثًا حول الاضطرابات النفسية لدى الأطفال المعالجين بالغسيل الكلوي فوجدنا أن جميعهم يعانون من القلق، وأن 70% منهم يعانون من الاكتئاب
    وهذا يوضح حجم المشاكل النفسية التي يعانون منها ونحتاج أن نتعامل معها.

    كتبت- مروة فتحي

    الأطفال هم زهور الحياة ومبعث سعادة الآباء والأمهات.. وقد يحدث أن يصاب بعض الأطفال بأمراض خطيرة… بقية الخبر ←

    كم حياة ستعيش؟... الجزء الثاني

    كم حياة ستعيش؟ (2)

    لا تبحث عن السعادة في المستقبل .. حققها الآن
    أرسل الكلب والقط رسائل خاطئة فحُرما من العيش معًا!

    كتبت:جنة ممدوح

    أقام المركز الثقافي بنادي الرحاب مؤخرًا ندوة للأستاذ كريم الشاذلي، الباحث في العلوم الإنسانية  تحت عنوان "كم حياة ستعيش؟" وقد نشرنا الجزء الأول من حديث الشاذلي والذي تناول ثلاثة من العناصر التي يجب التركيز عليها في حياتنا لكي تكون حياة جيدة وسعيدة، وهي الإنجاز… بقية الخبر ←

    كم حياة ستعيش؟

    ...الجزء الأول

    نصيحة للآباء: لا تسرقوا حلم الشباب واتركوهم يفكرون بطريقتهم ولو أخطؤوا
     

    كتبت: جنة ممدوح

    تحت عنوان "كم حياة ستعيش؟" أقام المركز الثقافي بنادي الرحاب مؤخرًا ندوة للأستاذ كريم الشاذلي، الباحث في العلوم الإنسانية.  تحدث الشاذلي في البداية عن فكرة "كم حياة ستعيش"، واستهل حديثه – كما استهل كتابه الذي يحمل ذات الاسم- بأبيات لإيليا أبو ماضي يقول فيها:

    قل للذي أحصى السنين مفاخرا            يا… بقية الخبر ←

    الوسوم