Rehaby Logo
الأحد 23 محرّم، 1441 - 22 سبتمبر، 2019

أحدث الأخبار:

عناوين الأخبار

د.أشرف عبد الله: حب الله.. مصدر السلام مع النفس والنجاح والشفاء

كتبت- سالي مشالي

أكد د.أشرف علي عبد الله - رئيس الرابطة العالمية للطب العلاجي والنفسي، أخصائي التنمية البشرية – على أهمية الدين والحب في حياتنا.

وحث خبير الصحة النفسية في المحاضرة التي ألقاها مؤخراً بالمركز الثقافي بنادي الرحاب، ضمن إطار حملة "100 يوم لحياة صحية"؛ حث كل من يريد أن يشعر بالراحة النفسية والسلام الداخلي..أن يتقرب إلى الله وأن يلزم الدعاء، مشيراً إلى أن جوهر الدين هو الحب والانقياد والتسليم.

وأشار د. عبد الله إلى بحث علمي عالمي يؤكد أن أحسن علاج للأمراض هو "الحب"، حيث تم شفاء عدد كبير من مرضى السرطان مع الالتزام بالدعاء والإسترخاء والحب.

وقص خبير الصحة النفسية على الحاضرين قصة التجربة المعملية التي تم إجراؤها على 20 أرنباً، حيث تم إطعام الأرانب كلها بطعام يزيد نسبة الكوليسترول عندها، وكانت النتيجة أن ماتت الأرانب، أرنباً وراء الآخر..ماعدا أرنب واحد نجا من الموت، وكانت نسبة الكوليسترول في دمه ضعيفة، وبالبحث في الأسباب اتضح أن هذا الأرنب هو الوحيد الذي حصل على الحب من الطبيب المعني بالبحث والدراسة، حيث كان يُخرجه من قفصه من آنٍ لآخر، ويتحدث معه ويمرر أنامله على فروته، ورجّح البحث أن طاقة الحب التي منحها الطبيب للأرنب هي التي حمته من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وساعدته على مقاومة الموت مثل باقي الأرانب.

وأوضح خبير التنمية البشرية أن الحب الحقيقي لا يمكن أن يتم فصله عن المنظومة الكونية وعن حب الله، مشيراً إلى العبارة المهمة التي أوردها "ديل كارنيجي" بكتابه الشهير (دع القلق وأبدأ الحياة) ، والتي قال فيها:”We are not alone ….. We have GOD ” أي لسنا وحيدين، إن الله معنا.

وأضاف أن الإنسان يحتاج بشدة ألا يعزل نفسه عن القُدرة العُليا التي تمده بالطاقة والإبداع، مستشهداً بقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم:"ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا"

وأعتبر أن الشعور بالسعادة والراحة والسلام والمدد، مرتبط تماماً بالصلة بالله، مشيراً إلى قوله تعالى:"الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور"

وأكد د. عبد الله أن قوة العقل الباطن مع الإستعانة بالله من الممكن أن تساعد الإنسان على الشفاء من أمراض خطيرة، وهو ما يسمى عند خبراء التنمية البشرية “Mind body healing” ، مشيراً إلى قصة الطفل ذي الإثني عشر عاماً الذي تم شفاؤه من شلل الأطفال بعد أن كاد أن يصل إلى جهازه التنفسي، فبدأ بالدعاء والإستعانة بالله ثم بتجميع إرادته التي أصبح من خلالها يُصدر أوامر إلى أصابع قدميه إصبعا وراء الآخر، فيأمر إصبعه أن يتحرك، فلم يستجب له إصبع قدمه في البداية، ولكن بعد أن ظل يقوم بهذه التمارين لفترة طويلة، بدأ إصبعه يتحرك بالفعل ببطء، ثم حرك قدمه بالكامل، حتى تمكن في النهاية من الحركة والقيام والمشي، وبعد أن كان مهدداً بالموت نتيجة زحف الشلل إلى جهازه التنفسي..عاش حتى أتم عامه الرابع والثمانين، وأصبح طبيباً شهيراً يساعد مرضاه بالعلاج بالإرادة بجانب العلاج الطبي.

ثم أشار إلى عبارات وردت في كتاب "قوة الآن" أو “The power of now”  للكاتب ايخارت تولTolle  Eckhart والتي يقول فيها:"لن تستطيع أن تحيا بسلام حتى تستسلم تماماً لله" موضحاً أن هذا يتوافق مع الدعاء الذي يردده المسلمون "أسلمت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفاً".

ثم إنتقل إلى شرح العلاج بالتنفس والإسترخاء، والذي أكد أنه يساعد على تحسن حالات السرطان بنسبة 70% ، وشرح الطريقة الصحيحة للتنفس العلاجي ، بأن يتم أخذ النفس عميقاً جداً ويتم كتمه لمدة ثانيتين، ثم إخراجه على ثماني ثواني بهدوء، ومن المستحسن أن يتم ذكر الله مع خروج النفس كأن نقول "الله" أو "سبحان الله" أو "أستغفر الله".

وأوضح د. عبد الله أهمية التنفس لقوله الله تعالى:"فإذا سويته ونفخت فيه من روحي ..." مضيفاً أن سر الإنسان هو في النفخة .. أي في التنفس، وشددّ على أهمية الصلاة وذكر الله، مؤكداً أن الصلاة هي أكبر مصدر مشع بالطاقة والسعادة.

  • شاهد تعليقات الفيسبوك

    تعليقات موقع رحابي.نت


    أضف تعليق

    نرحب بتلقي تعليقك على هذا الخبر. من فضلك قم بملئ خانات الإستمارة على اليمين لإضافة التعليق لساحة الحوار.

    ملاحظة مهمة: محررو موقع رحابي.نت يحتفظون بحق تعديل أو مسح أي تعليق أو إضافة يعتقدون أنها غير لائقة أو مناسبة للموضوع أو تكون مخالفة لإتفاقية إستخدام موقع رحابي.نت

    تعليقات القراء: (إقرأها فهي مفيدة)

    لا توجد تعليقات على هذا المقال. كن أول من يعلق من أصدقاءك


    أخبار وموضوعات ذات صلة

    منى المراغي تشرح خصائص مرحلة المراهقة

    ضمن برنامج محاضراتها بمسجد أبو بكر الصديق بالمرحلة الخامسة كل أربعاء، ألقت الأستاذة مني المراغي محاضرة عن الخصائص الطبيعية لمرحلة المراهقة والنمو الجسماني ودور الوالدين خلال هذه المرحلة.


    وأشارت المتحدثة إلى أن خصائص لتلك المرحلة منها أن المراهق يكون لديه صفات:

    1-    حب الاختلاء بالنفس (في غرفته أو في الحمام)2- فوضوي
    بقية الخبر ←

    د. إيهاب الحكيم.. وحوار حول الفشل الكلوي عند الأطفال



     
    * أجرينا بحثًا حول الاضطرابات النفسية لدى الأطفال المعالجين بالغسيل الكلوي فوجدنا أن جميعهم يعانون من القلق، وأن 70% منهم يعانون من الاكتئاب
    وهذا يوضح حجم المشاكل النفسية التي يعانون منها ونحتاج أن نتعامل معها.

    كتبت- مروة فتحي

    الأطفال هم زهور الحياة ومبعث سعادة الآباء والأمهات.. وقد يحدث أن يصاب بعض الأطفال بأمراض خطيرة… بقية الخبر ←

    كم حياة ستعيش؟... الجزء الثاني

    كم حياة ستعيش؟ (2)

    لا تبحث عن السعادة في المستقبل .. حققها الآن
    أرسل الكلب والقط رسائل خاطئة فحُرما من العيش معًا!

    كتبت:جنة ممدوح

    أقام المركز الثقافي بنادي الرحاب مؤخرًا ندوة للأستاذ كريم الشاذلي، الباحث في العلوم الإنسانية  تحت عنوان "كم حياة ستعيش؟" وقد نشرنا الجزء الأول من حديث الشاذلي والذي تناول ثلاثة من العناصر التي يجب التركيز عليها في حياتنا لكي تكون حياة جيدة وسعيدة، وهي الإنجاز… بقية الخبر ←

    كم حياة ستعيش؟

    ...الجزء الأول

    نصيحة للآباء: لا تسرقوا حلم الشباب واتركوهم يفكرون بطريقتهم ولو أخطؤوا
     

    كتبت: جنة ممدوح

    تحت عنوان "كم حياة ستعيش؟" أقام المركز الثقافي بنادي الرحاب مؤخرًا ندوة للأستاذ كريم الشاذلي، الباحث في العلوم الإنسانية.  تحدث الشاذلي في البداية عن فكرة "كم حياة ستعيش"، واستهل حديثه – كما استهل كتابه الذي يحمل ذات الاسم- بأبيات لإيليا أبو ماضي يقول فيها:

    قل للذي أحصى السنين مفاخرا            يا… بقية الخبر ←

    الوسوم