Rehaby Logo
الاثنين 24 محرّم، 1441 - 23 سبتمبر، 2019

أحدث الأخبار:

عناوين الأخبار

دم مصري يصرخ فهل من مجيب؟


 مجموعة شركاء في الوطن تشجب وترفض الأحداث الأخيرة في مصرنا العزيزة وبكل الحزن والأسى تقدم التعازي لأهالي أخوتنا الذين قتلوا غدرا في هذه المظاهرة السلمية.

وبرغم خطورة ومأساوية الحدث فمجموعة شركاء في الوطن لديها القناعة الراسخة والإيمان القاطع بأن وحدة مصر الوطنية تعلو على كل اعتبار آخر.

ورغم مرور أسبوع على تلك الأحداث الدامية، وظهور الكثير من الحقائق الدامغة على براءة المتظاهرين من تهمة بدء الاحتكاك بالجيش، فإن الرأى العام لازال منقسماً حول ما حدث ومن المخطئ ومن المستحق للعقاب، خاصة بعد التدخل المشين للإعلام الرسمي فى الساعات الأولى بتأجيج الموقف وإخفاء الحقيقة.

وضوح الرؤية حول وحدة عنصري الأمة حلت محله وبشكل غير مسبوق اتهامات من الجانبين، وانقسام حقيقي، واصطفاف كل وراء أهل ملته، وهذه هى بوادر الفتنة الطائفية. ولذلك نخشى أن نكون مقبلين على مرحلة جديدة ومختلفة عما سبق لو لم نتمكن جميعا من وأد هذه الفتنة فى مهدها.

ولأن الأسباب التي أدت لما وصلنا إليه معروفة: التباعد الثقافي والاجتماعي بين المسلمين والمسيحيين طوال عشرات السنين، والمعالجة الأمنية للملف الطائفي لعقود طويلة، والوصاية التى فرضتها الدولة على المسيحيين لإقصائهم عن العمل السياسي مقابل منحهم حماية هشة وهزيلة، والتراجع والتآكل فى قيمة المواطنة والمساواة على كافة المستويات، والحالة العامة للفقر ونقص الخدمات التى عاشها عنصرا الأمة معا فلم توحدهما فى مواجهة الظلم بل زادت من التباعد والتوجس بينهما.

ولكن جاءت الثورة وبدا معها أنها سوف تأتي بتغيير حقيقي إذ وقف المسلمون والمسيحيون معا ودون تفكير مسبق أو تدبير فى وجه الشرطة فى ميادين مصر، وفى مواجهة الظلم والفساد، وفى المطالبة باستعادة وطنهم من جديد. ولكن ما كادت فورة الانتصار تنقضي، حتى بدأت بوادر الشقاق تظهر وتتفاقم بين من كانوا صفا واحدا.

هل فات الأوان؟ وهل بدأت الفتنة الحقيقية هذه المرة ؟ ليس بالضرورة.
هناك شرخ واضح فى وحدة الصف، ولكن الوقت لم يفت بعد لو نجحنا فى وضع أولوياتنا على النحو الصحيح. والأولوية فى هذه اللحظة يجب أن تكون منع تفاقم الوضع وتحوّله إلى فتنة على الأرض فى القاهرة وفى سائر محافظات مصر. التحقيق فيما حدث ضروري، والحقيقة يجب أن تظهر كاملة، والمسئولون عما حدث مساء الأحد يجب أن يتم محاسبتهم، والقانون يجب أن يسود، والمساواة الكاملة أمامه يجب أن تكون هدفا لنا جميعا. وستظهر الحقيقة يوما ما وسنعرف من الذى كان وراء التحريض واستخدام الأسلحة وإشعال الموقف.

ولكن اليوم وفى ظل الظروف المتفجرة توجد أولوية سابقة على كل ذلك، وهى أن ينهض الناس للدفاع عن وحدتهم الوطنية. وفى هذا فإن مسئولية حماية الأقلية تقع على الأغلبية لأن هذا هو واجبها التاريخى .. الوحدة الوطنية لن تحميها الدولة ولا الحكومة ولا الشرطة، بل سيحميها أبناء الوطن بأنفسهم وهذا واجبنا جميعا اليوم وليس غدا. هذا هو ما سوف يتذكره التاريخ لنا ولجيلنا، وهذه هى الوسيلة الوحيدة لاتقاء الفتنة القادمة، ليس لاعتبارات المروءة والشهامة فقط، ولكن لأن حماية الأغلبية للأقلية ضرورة حتمية ولا بديل عنها، ولأن مصلحتنا جميعا فى ذلك، ولأن أمن وطننا يتوقف عليه، ولأن هذه أخلاقنا وتعاليم ديننا، ولأن السكوت على الفتنة الآن سوف يأتي على الأخضر واليابس معا.

ولهذا ترحب مجموعة شركاء في الوطن بكل اقتراح وابداء للرأي يساعدنا على تحقيق هذا الهدف عبر صفحتنا على الفيس بوك حتى يتسنى لنا أن نعمل معا على تحقيق ماهو في صالح بلدنا مصر الحبيبة

فعلينا نحن المواطنين المصريين الحقيقين، وأغلبية هذا الوطن، علينا مسئولية اليوم سوف يحاسبنا التاريخ عليها، ونحن قادرون على تحملها وعلى أن ننحي جانبا التوجس والتباعد والاتهامات المتبادلة والشائعات والضغائن، فنعيد بذلك لوطننا الوحدة الحقيقية والوئام النابع من الناس لا من الدولة وأجهزتها.

نحن كمجموعة لدينا بعض الأفكار ولكن يشرفنا طرح الحوار المفتوح لمزيد من الأفكار حتى نستطيع أن نعبر عن أكبر عدد ممكن من المواطنين الشرفاء ..
 
من فضلك .. شارك في استطلاع الرأي التالي

في رأيك .. ما الذي ينبغي علينا عمله لنشر ثقافة التسامح وقبول الآخر ونبذ التعصب بين الشركاء في الوطن؟

1.    رحلات مشتركة بين شباب المسلمين والمسيحيين
2.    نشر كتيبات مبسطة عن دور بعض المسيحيين في إثراء الحضارة الإسلامية ودور بعض المسلمين في إثراء الحضارة المسيحية
3.    توعية أطفال المدارس عن طريق عروض مسرحية مشوقة
4.    تبني الأئمة والقساوسة لخطاب التسامح وتوعية مستمعيهم في خطب الجمعة ووعظ الأحد
5.    انتخاب نواب مجلس شعب مؤمنين إيماناً حقيقياً بهذه الثقافة
6.    أخرى

  • شاهد تعليقات موقع رحابي.نت

    تعليقات الفيسبوك



    أخبار وموضوعات ذات صلة

    الرحاب على الفيس بوك.. حصاد الأسبوع  12 يونيو

    نشر العضو نبيل عرفة خبراً عن مشاجرة تمت في أحد مساجد الرحاب عقب صلاة الجمعة، حيث قال: الإخوة والأخوات سكان مدينة الرحاب المحترمين، بعد صلاة الجمعة اليوم 8/6 حدثت خناقة كبيرة وصلت إلى التعدي بالضرب داخل المسجد لأن خطيب المسجد كانت تصب خطبته لصالح مرشح بعينه.. فأرجوا تعليقكم على ذلك، وتعليقي أنا الشخصي هذا لايجوز لأن منبر المسجد انحرف… بقية الخبر ←

    انقلاب سيارة أمام مول 1

    في الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم انحرفت سيارة ملاكي يقودها شاب في منطقة الانتظار عند مول (1) بمدينة الرحاب، وانقلبت رأسا على عقب.
    وعلمت شبكة " رحابي . نت" من شهود العيان أن الشاب الذي كان يقود السيارة خرج منها سليمًا، وبعد الحادث مباشرة ترك السيارة وأعطى مفتاح السيارة لرجل الأمن واتصل بوالدته ليخبرها بالحادث وتوجه مسرعا للحاق بالامتحان.

    بقية الخبر ←

    مسيرة بالرحاب .. لا للفلول

    نظم شباب مدينة الرحاب بالتعاون مع إخوان الرحاب وأعضاء الحملات الانتخابية لجميع مرشحي انتخابات الرئاسة عصر أمس الجمعة 8/6/2012 مسيرة تحت عنوان " لا للفلول ". تحركت المسيرة في تمام الساعة الخامسة مساءًا من أمام مسجد طلعت مصطفى بالمرحلة الرابعة، وسارت في شوارع الرحاب مرورًا بالمدرسة الفرنسية ونادي الرحاب وصولا إلى منطقة المطاعم. حمل المشاركون لافتات، ورددوا هتافات تندد بالفلول الممثلين… بقية الخبر ←

    سرقة شقة وسيارة بالمرحلة الرابعة

    بعد منتصف ليل الخميس الماضي 31 مايو، استيقظ سكان شقة بعقار مطل علي الشارع الرئيسي بالمجموعة (73) بمدينة الرحاب ليجدوا شباك المطبخ الذي يطل علي المنور الداخلي مفتوحًا، وقد اختفت جميع الهواتف المحمولة الخاصة بالأسرة، وهي ثلاثة هواتف حديثة، وكذلك مبالغ من النقود ومفاتيح سيارة ورخصة قيادة السيارة، والتي كانت موضوعة علي منضدة بحجرة الاستقبال.
    وقد خرج اللص أو اللصوص… بقية الخبر ←

    الوسوم