Rehaby Logo
الأحد 23 محرّم، 1441 - 22 سبتمبر، 2019

أحدث الأخبار:

عناوين الأخبار

حملات مرشحي الرئاسة في الرحاب (1) مصطفى الجندي منسق حملة أبو الفتوح

كنا ثلاثة أشخاص في الحملة والآن عددنا  213 رحابيًا

• د. أبو الفتوح مشروع وطني عنوانه " جمع ولا تفرق "
• حملتنا فقيرة تستمد دعمها من المتطوعين
• جهاز المدينة رفض دخول أتوبيس أبو الفتوح للرحاب
• من أجل مصر .. فكر في المرشح هل سيبني مصر أم يتسبب في المزيد من الدماء والشهداء والفرقة؟

لم يكن الشعب المصري في حيرة أبدا كحاله هذه الايام ونحن في العد التنازلي ليوم انتخاب الرئيس المصري الأول الذي يفترض أن يأتي بإرادة شعبية حرة نزيهة. فلم تكن للشعب المصري، منذ وجد، الحرية في اختيار من يحكمه، وها قد جاءت الفرصة التي نتمنى جميعا أن لاتضيع لأي سبب.. سوف نرفض التزوير ونرفض التدليس ونرفض المراوغة والتلون.
من أجل كل هذا تحاول شبكة "رحابي . نت" أن تسلط الضوء على الحملات الانتخابية للمرشحين للرئاسة ونشاطها في الرحاب .. سنتطرق لفعاليات حملات كل المرشحين، ونساهم في نشر آرائهم ووعودهم ثم نسأل منسق كل حملة في الرحاب: كمواطن مصري، من أين أتيت بالبينة واليقين لتصبح منسق حملة هذا المرشح وتحمل أمانة الدعوة له وتتحمل مسؤولية كل من اقتنع على يديك وتُسئل عن ذلك يوم القيامة.
وسنبدأ بمنسق حملة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح.
- عرفنا على نفسك...
- مصطفى عبدالرحمن محمد  الجندي، 25 سنة، رحابي من خمس سنوات، خريج تجارة 2007، أمتهن الاعمال الحرة.
- متى انضممت لحملة الدكتور أبو الفتوح؟ وكيف انضممت إليها؟
- من شهر ابريل 2011 انضممت لحملة الدكتور عبد المنعم في مدينة نصر بإدارة الأستاذ أحمد أدهم مدير الحملة، وبسبب قلة عددنا – فلم نكن نتعدى 50-60 فردًا في القاهرة كلها – كنا ننتقل مع فعاليات الحملة في جميع مناطق القاهرة، ثم بدأت أعداد المتطوعين تزداد، فقسمت مسؤولية المناطق على أفراد بعينهم، وفي هذه الأثناء تزوجت وأقمت في الرحاب، فكُلفت منه بمسؤولية الحملة في الرحاب، و"مدينتي"، والشروق، والتجمع الأول، فأصبحت أنا والسيدة  ياسمين عبد الرازق مسؤولين عن الحملة وفعالياتها في الرحاب بشكل مستقل.
وما دوركم في الرحاب؟-  
- بدأنا الحملة في الرحاب منذ ثلاثة أشهر ونصف الشهر، وكنا ثلاثة أشخاص والآن وصل عدد المتطوعين إلى  213 رحابيًا بفضل الله، فانفصلت مجموعة الشروق و"مدينتي" كفريق منفصل عن الرحاب والتجمع الأول.
- أنت كمنسق لحملة المرشح ...... من أين أتيت باليقين بمرشحك؟
- يقيني وولائي للمشروع وليس للشخص، فنحن نعتبر الدكتور أبو الفتوح مشروعًا وطنيًا، مشروع " جمع ولا تفرق "، وهدفه تجميع كل أطياف المصريين من أجل حماية الثورة التي تُسْرق الآن للعودة بالبلد لنظام قديم جربناه 30 سنة وأثبت فشله بجدارة.. الدكتور أبو الفتوح هو من جمع أ. أبو العلا ماضي كحزب الوسط، ونادر بكار كحزب النور السلفي، وشريف دوس ممثلا للأقباط، وأ. كمال الهلباوي من قادة الإخوان السابقين، ووائل غنيم، وحركة مصرنا الليبرالية، والجماعة الاسلامية، وحزب البناء والتنمية، والفنانة أثار الحكيم، والمذيعة دينا عبد الرحمن، برغم اختلاف توجهاتهم.. فمصر في هذه الفترة الحرجة  تحتاج لمن يجمع ويوفق، لا لمن يتسبب في الاختلاف، فأي من المرشحين إذا كان له انتماء معين يتسبب في اختلاف مع الانتماءات الأخرى.
بالاضافة للحب الشخصي .. فحبي للدكتور أبو الفتوح هو الذي يجعل لدي إيمانًا به وبدوره وبقدرته، يساعدني على النجاح بدوري كمنسق لحملته، "أنا لو مش مؤمن بالشخص وباحبه مش هاقدر انجح".
وما أسباب حبك له؟-
- لسببين: أولا أنه منذ شبابه وهو له اتجاه سياسي، وله نشاط في العمل العام، وتاريخه معروف للجميع منذ عصر السادات، ويعتبر المؤسس الثاني لجماعة الإخوان المسلمين بعد حسن البنا، وإن كان الآن له فكر اصلاحي مختلف عن الإخوان الحاليين، وكان معروفًا عنه أنه يقول كلمة الحق سواء أغضبت بقية الجماعة أم أرضتهم.
ثانيًا دوره كطبيب متطوع في المستشقيات الخيرية، وفي إغاثة ضحايا الكوارث والإهمال الحكومي، وفي تجهيز المستشفيات الميدانية للمصابين في ثورة 25يناير وثورة ليبيا، بالاضافة إلى أنه ممن كسروا الحصار على غزة هو وأبناؤه.
لماذا لم نر فعاليات ضخمة في الرحاب ؟ -  
- أولا لأن الحملة تواجدها متأخر، ولأننا حملة فقيرة تستمد دعمها من المتطوعين، فالمتطوعين القائمون على الحملة هم من يتكفلون بأي مصروفات ومجهودات ذاتية. فمثلا يتكلف تعليق البانر الواحد مابين 150-200 جنيه، وقمنا بتعليق ( 14 بانر).. وكنا نوزع 10آلاف بروشور أسبوعيًا؛  كل هذه المصروفات تكفل بها متطوعوا الحملة ومحبوا الدكتور.

ولكننا بدأنا الحملة (عندما كنا أربعة أشخاص فقط)  بفعالية أمام الكنيسة واخترنا المكان لإرسال رسالة للجميع بأننا نجمع ولا نفرق، وبأنه مشروع وطن واحد وليس لدينا تحيز لأحد.
ثم تبرع لنا بعض مؤيدي الدكتور بمقرين أحدهما في المبنى الإداري 2 والآخر في التجمع الأول، وأحضرنا "أتوبيس أبو الفتوح" من الحملة المركزية، ولكن قوبلنا بتعنت من جهاز المدينة، ورفض دخول الاتوبيس، فاكتفينا بالدوران حول المدينة من الخارج. وقمنا بزيارات وفعاليات في التجمع الأول، وزرنا المقاهي هناك، وقمنا بتوزيع كابات في السوق التجاري وتحدثنا مع الناس .
وماذا قلتم للناس؟-
- الناس مختلفة؛ كل فئة يهمها شيء مختلف، ففي التجمع الأول لاحظنا أن الناس تريد من يسمعها فاستمعنا لهم، ولأننا مقتنعون بأن العدل الذي افتقدناه هو الطريق للقضاء على عدم الثقة التي تولدت لدى الطبقة المطحونة، كان شعارنا هو "العدل ما بين جميع المصريين على السواء"، أما في الرحاب فمعظم الرحابيين يهدفون إلى انتخاب من يمثل الاسلام الوسطي الذي يعبر عنه الأزهر، وهذا من مميزات برنامج ووعود الدكتور أبو الفتوح، فالكثيرون يريدون أن يتأكدوا أنه لم يعد مع الإخوان، وليست هناك تمثيلية تحاك بين الدكتور والإخوان بعد ظهور إرتكاريا" الإخوان لدى الكثيرين."
- ماذا تريد أن تقول للرحابيين؟
- أولا أريد أن أوجه كلمة لجميع المصريين، نحن لا نريد الرجوع للوراء، لقد جربنا النظام السابق برجاله فلنجرب شخصًا مختلفًا، لا يمكن أن نعود الى الوراء وإلا لماذا أسيلت كل هذه الدماء والارواح؟ . ولنعلم جميعا أن الرجل القادم ليس لديه عصا موسى، وأن البشر يخطئون ويصيبون ولكن لنختار من يقول " إذا أخطأت فقوموني"، وأذكرهم بأن أصواتهم أمانة سيسألون عنها أمام الله يوم القيامة، فاستحضر تلك اللحظة وحضر حجتك التي ستقولها لله عندما يسألك عمن اخترت وسبب الاختيار .
فكر في المرشح هل سيبني مصر أم سيتسبب في المزيد من الدماء والشهداء والفرقة؟، وأدعو جميع المصريين أن يستعدوا لحماية إرادتهم في اختيار مرشحهم أيًا كان ضد أي تزوير. لهذا يجب تغطية جميع اللجان الانتخابية بمندوبين وليأخذوا عهدًا على أنفسهم بالموت دون الصناديق، " أنا سأنزل لحماية صندوق الانتخابات وعندي استعداد ماارجعش  لأجل بلدنا، وضميري هيبقى مرتاح" وأرسل رسالة لكل الجهات " ماحدش يحاول يزور.. مش هيقدر".
تشرفت بكم.-
- أما رسالتي للرحابيين فأقول إنني عملت في أعمال خيرية عديدة، ولكن والله لم ألتق بأناس لديهم هذا الكم من البذل والعطاء والنشاط والحماس، عطاء بالمال والجهد والإصرار كما وجدت لدى الرحابيين المتطوعين في حملتنا.. لم أكن أتوقع حماسهم بنزولهم  بهذا الكم في مسيرة السيارات التي قمنا بها، كنا 36 سيارة بها  52 شخصًا من الرحابيين في الحر، وقعدوا مع الناس في القهاوي، وعند المساجد وفي الأسواق.. وأكرر أنني تشرفت بالتعامل معكم، وشكرا سواء نجحنا أم لم يكتب الله لنا النجاح.. ويكفيني أن استطلاع "مصراوي" أظهر أن الرحابيين أعطوا 73% من الأصوات لللدكتور أبو الفتوح.

  • شاهد تعليقات موقع رحابي.نت

    تعليقات الفيسبوك



    أخبار وموضوعات ذات صلة

    الرحاب على الفيس بوك.. حصاد الأسبوع  12 يونيو

    نشر العضو نبيل عرفة خبراً عن مشاجرة تمت في أحد مساجد الرحاب عقب صلاة الجمعة، حيث قال: الإخوة والأخوات سكان مدينة الرحاب المحترمين، بعد صلاة الجمعة اليوم 8/6 حدثت خناقة كبيرة وصلت إلى التعدي بالضرب داخل المسجد لأن خطيب المسجد كانت تصب خطبته لصالح مرشح بعينه.. فأرجوا تعليقكم على ذلك، وتعليقي أنا الشخصي هذا لايجوز لأن منبر المسجد انحرف… بقية الخبر ←

    انقلاب سيارة أمام مول 1

    في الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم انحرفت سيارة ملاكي يقودها شاب في منطقة الانتظار عند مول (1) بمدينة الرحاب، وانقلبت رأسا على عقب.
    وعلمت شبكة " رحابي . نت" من شهود العيان أن الشاب الذي كان يقود السيارة خرج منها سليمًا، وبعد الحادث مباشرة ترك السيارة وأعطى مفتاح السيارة لرجل الأمن واتصل بوالدته ليخبرها بالحادث وتوجه مسرعا للحاق بالامتحان.

    بقية الخبر ←

    مسيرة بالرحاب .. لا للفلول

    نظم شباب مدينة الرحاب بالتعاون مع إخوان الرحاب وأعضاء الحملات الانتخابية لجميع مرشحي انتخابات الرئاسة عصر أمس الجمعة 8/6/2012 مسيرة تحت عنوان " لا للفلول ". تحركت المسيرة في تمام الساعة الخامسة مساءًا من أمام مسجد طلعت مصطفى بالمرحلة الرابعة، وسارت في شوارع الرحاب مرورًا بالمدرسة الفرنسية ونادي الرحاب وصولا إلى منطقة المطاعم. حمل المشاركون لافتات، ورددوا هتافات تندد بالفلول الممثلين… بقية الخبر ←

    سرقة شقة وسيارة بالمرحلة الرابعة

    بعد منتصف ليل الخميس الماضي 31 مايو، استيقظ سكان شقة بعقار مطل علي الشارع الرئيسي بالمجموعة (73) بمدينة الرحاب ليجدوا شباك المطبخ الذي يطل علي المنور الداخلي مفتوحًا، وقد اختفت جميع الهواتف المحمولة الخاصة بالأسرة، وهي ثلاثة هواتف حديثة، وكذلك مبالغ من النقود ومفاتيح سيارة ورخصة قيادة السيارة، والتي كانت موضوعة علي منضدة بحجرة الاستقبال.
    وقد خرج اللص أو اللصوص… بقية الخبر ←